الجمعة، يناير 20، 2006

حوارات نجيب محفوظ

حوارات نجيب محفوظ
يوحدة شعبي مصر والسودانبقلم : محمد سلماوي
بادرني الأستاذ نجيب محفوظ بالقول‏:‏ إن موضوع المهجرين السودانيين مازال يقلقني قلقا شديدا‏,‏ فما من شك أن الموضوع انطوي علي خطأ وهذا الخطأ ينبغي تصحيحه‏,‏ فعلاقتنا بالسودان يجب أن تكون طيبة في جميع الأحوال وتحت جميع الظروف‏,‏ وإذا حدث أن تعكرت هذه العلاقة فعلينا أن نبحث علي الفور عن الوسيلة الأكيدة لاصلاحها‏.‏قلت‏:‏ هناك لجنة تقوم الآن بالتحقيق فيما حدث لتحدد إن كان هناك خطأ قد وقع وعلي من تقع مسئوليته‏.‏قال‏:‏ أنا لا يهمني كثيرا تفاصيل ما حدث‏,‏ ومن الذي بدأ بالعدوان‏,‏ ومن فعل ماذا‏,‏ إن هذا تحقيق جنائي لابد منه لتحديد المسئول عن الضحايا‏,‏ والذي يجب ان يتحمل مسئوليته‏,‏ إن ما يعنيني هو أن هناك عددا من الإخوة السودانيين لقوا حتفهم في مواجهة مع قوات الأمن في مصر‏,‏ وهذا شيء ماكان يجب أن يقع بأي حال من الأحوال‏,‏ وعلينا أن نبحث الآن عن الطريقة المثلي لإصلاح ما حدث بصرف النظر عن معاقبة المسئول‏.‏قلت‏:‏ لقد رفض السودانيون مغادرة موقعهم بحديقة ميدان مصطفي محمود‏,‏ ويقال إن هذا هو ما دفع قوات الأمن لاستخدام القوة لتنفيذ الأوامر الصادرة لهم بضرورة إخلاء المكان‏.‏فرد الأستاذ قائلا‏:‏ لقد شاهدنا في الصيف الماضي كيف تشبث المستوطنون الاسرائيليون بمواقعهم في غزة أثناء انسحاب القوات الإسرائيلية من القطاع‏,‏ وأتصور أن تشبث هؤلاء اليهود المتطرفين بالأرض كان أقوي بكثير مما كان يربط السودانيين بحديقة مصطفي محمود‏,‏ ومع ذلك تم إجلاؤهم جميعا وبالقوة لكن دون أن يفقد أي منهم حياته‏.‏قلت‏:‏ لكن ما جري كان بعلم البعثة الدبلوماسية السودانية‏,‏ وحكومة السودان لم تعترض علي شيء حتي الآن‏.‏قال‏:‏ هذا أيضا لا يعنيني فأنا حين أتحدث عن العلاقة الطيبة التي يجب أن نحرص عليها مع السودان فأنا لا أتحدث عن اتفاق الحكومات بقدر ما أعني وفاق الشعبين
المصري والسوداني اللذين تجمع بين أفرادهما روابط عائلية كثيرة واللذين يوحد بينهما ذلك النهر الخالد الذي كان هو الطريق الرابط بين الشمال والجنوب علي مدي السنين‏,‏ ولقد تربيت علي تراث يؤمن بوحدة وادي النيل وقد انعكس هذا التراث علي حياتنا السياسية والاجتماعية والاقتصادية في نفس الوقت‏,‏ وإذا كان اليوم يتم ترحيل المواطنين المصريين من جنوب السودان خوفا علي حياتهم فإن ذلك يشير بشكل واضح الي وجود مشكلة بين الشعبين سببتها الأحداث المؤسفة التي وقعت في ميدان مصطفي محمود ولا أري أن قبول السلطات الحكومية في السودان بما حدث سيخفف من آثار ما حدث في نفوس بعض أبناء الشعب السوداني‏.‏قلت‏:‏ وكيف في تصورك يكون الحل؟قال‏:‏ يجب اعتبار السودانيين الذين فقدوا حياتهم في هذه الأحداث مواطنين مصريين لهم نفس حقوق أبناء مصر‏,‏ ومثلما نقوم بتعويض من يفقدون حياتهم في الكوارث الطبيعية أو في أي من أحداث العنف سواء في الداخل أو حتي في أثناء الحج مثلا‏,‏ فإن علينا أن نبحث ايضا في إمكانية تعويض أسر الذين لقوا حتفهم في مواجهة قوات الأمن المصرية كوسيلة لإظهار حسن النية وللاعتذار عما حدث‏,‏ وحرصا علي استمرار العلاقات الطيبة بين شعبي مصر والسودان‏,‏ وعلي الوحدة التي تجمع الشعبين‏.‏

1 Comments:

Anonymous اخبار اليوم said...

تسلم ايديك على الموضوع
اخبار اليوم-اخبار مصر

11:49 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home